Untitled Document

كُتَّابنا إلى أين؟

عرض المادة
كُتَّابنا إلى أين؟
1720 زائر
09-08-2015
الشيخ عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم

لما فقدت السوق الأدبية أدباءها الكبار، ومفكريها. نبتت نابتة فقر لا تملك من الأدب إلا اسمه، ولا تلتقي مع الأدباء إلا في الزي والشكل. وهذه السمة للأدباء المزيفين مؤشر من المؤشرات الناطقة ـ بلسان حالها ـ إلى تهافت المجتمع في هوة سحيقة، وقعر بعيد، يحفه التخلف من كل جانب. إذ منصب الأدب منصب رفيع بيده زمام المجتمع، يقدمه، ويؤخره كيف شاء، ولا غرو، فإن حضارة أي أمة من الأمم، إنما تقاس بمبلغها الأدبي، وثروتها الفكرية.

وإن نظرة فاحصة في كثير من كتابنا ـ اليوم ـ لتوحي إليك بضعف البنية الأدبية عندهم، بل بعقمها. والعجب أن بعضهم يقضي زمناً كثيراً، وعمراً مديداً، في كتابة المقالات، ورصف الابيات، ومستواه الأدبي إن لم يكن في تدن فهو في ثبوت دائم، لا يحاول التجديد في أسلوبه، ولا في موضوعه، ولا يعتني التأهب لكتابة ما يمليه فكره، ويسطره قلمه للملايين من الناس، ولا ينتقي الألفاظ الآسرة، ولا الجمل المؤثرة، كما لا يتحاشى تشويه مقاله أو كتابه بالألفاظ السوقية، والجمل الركيكة. بل قصارى جهده، ومحط أمله، أن ينزل اسمه على تلك الحروف المجموعة، والفقرات الملوية، حتى يقرأه الناس، ويتناقلونه في مجالسهم.

وعندما حط كثير من الكتاب رحالهم عند هذا المقصد، فقد الأدب مجلسه المشهود، فقل رواده، وكثر ساخطوه، وانعدم تأثيره في المجتمع اصلاحًا وتقويماً وتقدماً، بل انعكس إلى بؤرة سوء تسيء للآداب، وتنال من الأخلاق.

ولنا أن نتساءل: أين عشاق الأدب الذين استمرأوا المشاق في سبيله، واتسعت لهم مجالسه الضيقة.

أين الذين إذا علموا بأن شوقي، أو حافظاً، أو معروفاً، سيلقون قصيدة، ضاقت بهم الرحاب الفسيحة، وهاجروا إلى مكان الالقاء؟

لا نرى منهم أحداً اليوم ... لماذا؟ ألعدم اكتراث الناس بالأدب؟ لا، بل لأن الأدباء غير الأدباء، وإلا فالأدب بضاعة واحدة، هي مرعى اهتمام الناس، ومثار اعجابهم، في كل مكان وزمان, ولكنها تحتاج إلى تاجر مجيد، يهتم بتسويقها، ويشقى في نشرها، حتى تورق أشجارها، وتينع ثمارها.

[ تحميل المقال بصيغة وورد - تحميل المقال بصيغة بي دي اف ]

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 5 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المادة السابقة
المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
من قُتل من رجال الأمن فهو شهيد - ما كتبه الشيخ بقلمه
مقال القاسمي قوة وإنصاف - ما كتبه الشيخ بقلمه
معالي الوزير ومحاربة الغلو - ما كتبه الشيخ بقلمه
لا تحسبوه شراً لكم - ما كتبه الشيخ بقلمه
القائمة البريدية
عدد الزوار
انت الزائر :130284
[يتصفح الموقع حالياً [ 13
الاعضاء :0الزوار :13
تفاصيل المتواجدون
مواقيت الصلاة

Twitter

Facebook

Youtube